جاد غصن بعد نتائج الانتخابات .. التحدي للذين وصلوا إلى المجلس

بعد انتهاء عمليات الفرز مساء أمس في أصوات الناخبين لدائرة المتن الشمالي، تبيّن أنّ لائحة “نحو الدولة” لم تجمع الحاصل المطلوب، وبالتالي لم يتمكّن جاد غصن من إحداث خرق.

اسم جاد غصن أصبح ترند يوم أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، وحصد هاشتاغ #جاد_غصن على منصة تويتر أكثر من 10 آلاف تغريدة.

بعد إعلان الفوز آتت الخسارة في الحاصل

وبعد أن وردت أنباء عن فوز جاد غصن بالحاصل الانتخابي، عبر قناة الجديد، ونشر مقطع لجمهور الداعمين له في باحة وزراة العدل وهم يحتفلون بالفوز.

ليصرّح غصن في مداخلة إعلامية أنّ الأمور لم تحسم بعد وبانتظار القرار النهائي، ليتبيّن أن الحاصل كان من حصة لائحة القوات اللبنانية، وبالتالي فاز المرشح رازي الحاج بالمقعد الماروني.

وحصلت لائحة “نحو الدولة” على 11555 صوت، في حين أن الحاصل هو 11643 صوت، مما يعني أن غصن كان بينه وبين الفوز بالمقعد 88 صوتًا فقط.

وفي كلمة له، شكر غصن كل من دعمه وصوت له. وشكر ماريا معلوف وشادي سعد الذين تركاه في البلد.

كما شار أن خسارته كانت بفارق 88 صوتا ثم في تصريح لاحق أشار إلى أنّ الرقم 70 صوت فقط، وأكد بانه سيقدم طعن بالنتائج بسبب المخالفات التي حلصت.

وعلق الفنان اللبناني باسم مغنية في تغريدة له على موقع تويتر: “أهم بكتير من الخساره والربح، أحلى شي كل الوقت عم ينقال عن جاد غصن إنو آدمي وكفو نضيف.. هيدي بتسوي الدني”.

تصريحات جاد غصن في أول لقاء إعلامي له بعد صدور النتائج

وفي لقاء له على قناة الجديد مع الإعلامية جوزفين اليوم الثلاثاء، صرّح جاد غصن: “عندما أخذت قرار أن أترشّح، كان قراراً سياسياً وليس حسابياً، وذلك بملاحظة الدائرة التي اخترتها للترشح”.

وأضاف :” أشكر أعضاء اللائحة، والمتطوعين، والناس” .. “هناك تحدي للذين وصولوا إلى مجلس النواب، وما هو المشروع الذي ستبلور في المجلس، .. وإلا سيكون هناك إشكالية لمصداقية الفرقاء المعارضين، الأمر الذي سيعزز شرعية قوى السلطة”.

وأشار إلى الضغوط التي واجهتهم في الحملة الانتخابية، التي كان معظم العاملين فيها من متطوعين، أمام حملات قوى السلطة والزعامات المحلية وقوتها الإعلامية، بالإضافة إلى حملات التضليل والأخبار الكاذبة التي لفقت على شخصه وتوجهه السياسي.

كما قال غصن في المقابلة مع قناة الجديد: “كل مخاوفي ان نتحول من ثنائية عقيمة هي 8 و14 آذار لنصبح في 8 آذار و17 تشرين”.