ياسمين الخطيب تعلن انفصالها بعد محاولة الانتحار

أعلنت الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب، انفصالها رسمياً عن زوجها، وذلك في منشور لها على صفحتها في موقع التواصل فيسبوك، صباح يوم أمس السبت.

وجاء إعلان الخطيب عن انفصالها بجملة “تم رسميا الانفصال عن أ. رمضان حسني”، عقب ساعات من محاولتها الانتحار.

بالإضافة إلى ذلك طلبت الإعلامية المصرية من أصدقائها أن يتمنوا لها “العوض والخير في ما هو قادم، بحسب وصفها.

ياسمين الخطيب تحاول الانتحار

وكشفت ياسمين الخطيب قبل إعلانها الطلاق بساعات، عن محاولتها الانتحار، وذلك بأخذ جرعة من الحبوب وصفها لها طبيب نفسي.

وقالت الإعلامية “بالأمس.. حاولت الانتحار بتناول جرعات كبيرة من حبوب “الزانكس” و”التربتيزول”، الذي أتناوله بانتظام بناء على تعليمات طبيبي النفسي”.

وبحسب تصريحاتها قالت إنها لا تتذكر شئ عن تفاصيل انتحارها، وأنها دخلت في شبه غيبوبة لمدة 24 ساعة.

في نهاية المطاف محاولة الخطيب للانتحار بتناول جرعة من الحبوب لم تنجح، وقالت “أُعدت غصبًا إلى هذه الحياة البغيضة، القاسية، الظالم أهلها”.

اعترافها بالمرض

واعترفت الاعلامية المصرية بأنها تعاني من مرض نفسي، إذ أنها أوضحت “سأعترف بكل شجاعة إني أعاني من الـ BPD.. “.

ثم شرحت الخطيب حالتها وأنها لم تجد من يدعمها، متحدثةّ أنّ كل من عرفت حالتها قام باستغلال ضعفها.

كما قالت “أنا شديدة الحساسية، متقلبة المزاج، لا أثق بأحد، ولدي مخاوف كبرى من الهجر.. كل الذين أدركوا حالتي استغلوا ضعفي بلا رحمة.. لم تعد لدي أي طاقة للمقاومة.. أتمنى الخلاص”.

وفي مقابلتها في برنامج “قعدة ستات“، أشارت الخطيب إلى أنّ لا علاقة بانفصالها بمحاولتها الاننتحار، وأنّ “موضوع الانفصال متفق عليه من فترة ولكن لم يتم بشكل رسمي حتى الآن، ولكن تم الاتفاق بالتراضي”.

من جهة أخرى لم يستمر زواج الخطيب من المنتج ورجل الأعمال رمضان حسني لأكثر من تسعة أشهر.