شعبة المعلومات توقف 23 سوري دخلوا خلسة إلى لبنان

أوقفت دورية من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني، 23 شخص سوري، يوم الثلاثاء، بجرم الدخول خلسة إلى الأراضي اللبنانية.

وأوضح بيان صادر عن شعبة العلاقات العامة في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، أنّ دورية من شعبة المعلومات، أوقفت يوم 4 كانون الثاني، 23 شخص سوري، في بلدتي شدرا والقبيات، بجرم دخول الأراضي اللبنانية خلسة.

وأشار بيان شعبة المعلومات إلى أن الموقوفين جرى تسليمهم إلى القطعة المعنية، وذلك لإجراء المقتضى القانوني بحقهم، بناءً على إشارة القضاء المختص.

وكانت شعبة المعلومات قد أصدرت بياناً في 27 كانون لاأول الماضي، بتوقيفها 26 شخص من التابعية السورية، في محافظة الشمال، بجرم “دخول الأراضي اللبنانية خلسة”.

وسُلّم الموقوفين في حينها إلى مخفر مشتى حسن، في وحدة الدرك الإقليمي.

كما أعلنت الشعبة ذاتها أيضاُ، في بيان لها في 22 كانون الأول، أنها أوقفت 150 شخص سوري، بجرم “دخول البلاد خلسة”، في منطقتي وادي خالد، والقبيّات.

الدخول خلسة إلى لبنان

وبحسب توضيحات الموقع الرسمي للمديرية العامة للأمن العام اللبناني، فإن القرار الخاص بوضع مواطن من التابعية السورية أوقف بجرم الدخول خلسة إلى لبنان، هو “يُرحل ويسلم إلى السلطات السورية ويتم إصدار بلاغ منع دخول بحقه”.

كما بيّن الموقع أنّ المنع للمرة الاولى مدته سنة واحدة، وللمرة الثانية لمدة خمس سنوات، وللمرة الثالثة لمدة عشر سنوات.