باخرة تحمل المازوت من إيران تصل إلى مرفأ بانياس

تناقلت وسائل إعلامية لبنانية، اليوم الجمعة خبر وصول باخرة تحمل المازوت من إيران إلى مرفأ بانياس في سوريا، وهي الباخرة الثانية التي تحمل المازوت الإيراني الذي من المتوقع أن يتوجه إلى الداخل اللبناني.

ونسبت الوسائل الإعلامية اللبنانية الخبر إلى حزب الله، أنه أعلن في بيان في العاشرة من مساء أمس الخميس، عن وصول باخرة تحمل المازوت الإيراني إلى مرفأ بانياس السوري.

وكانت صهاريج تحمل المازوت قد وصلت يوم الخميس الماضي 16 أيلول إلى منطقة الهرمل في لبنان، قادمة من سوريا، وتحمل المازوت الوارد من سفينة إيرانية، كانت قد وصلت إلى السواحل السورية في وقت سابق.

وكانت وكالة مهر الإيرانية قد نقلت عن مصادر، في وقت سابق، أن خمس قافلات من الصهاريج تحمل المازوت، قد عبرت الحدود السوري إلى الداخل اللبناني.

البطريرك الراعي يصف دخول المازوت الإيراني انتقاص من السيادة اللبنانية

وكان البطريرك الماروني بشارة الراعي قد اعتبر في تصريح له، أن دخول المازوت الإيراني بهذه الطريقة هو ” انتقاص من السيادة اللبنانية”.

حيث جاءت تصريحات البطريرك الراعي بعد لقاء له مع الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا يوم الجمعة الماضي، مطالباً بعدم التدخل في شؤون الحكومة اللبنانية الجديدة، بقوله “فصل السلطات أساسي كما أن فصل الدين عن الدولة أمرٌ هام جداً”.

ويسهد لبنان أزمة اقتصادية، وأزمة في المحروقات، أدت إلى إضعاف القطاعات الاقتصادية والحيوية في البلاد، خاصة مع انهيار سعر العملة المحلية أمام سعر صرف الدولار الأمريكي، ورفع الدعم عن المحروقات بقرار من مصرف لبنان، مع رفض من رئاسة الجمهورية والحكومة.