انفجار عكار.. الأهالي يحرقون منزل جورج رشيد والجيش اللبناني يتدخّل بالفيديو

حرق أهالي منطقة التليل اللبنانية بقضاء عكار، اليوم الأحد، منزل جورج رشيد الذي يملك مستودعات المحروقات، والتي أدى إلى انفجار عكار الكبير بسبب صهريج محمل بالوقود فجر اليوم.

وحطم الأهالي منزل رشيد، وقاموا برشفه بالحجارة والاعتداء على ممتلكاته، حتى تدخلت قوات الجيش اللبناني لفض الإشكال وإبعاد الشبان عن منزل المهرب جورج رشيد.

وانتشر الفيديو على الوسائل الإعلامية، يظهر فيه هجوم مجموعة من الشبان على بيت المدعو جورج رشيد ويرموه بالحجارة، ومن ثم حرق المنزل.

وكان قد أعلن الصليب الأحمر اللبناني، اليوم، عن سقوط 28 شخص وإصابات حوالي 80 إصابة، بسبب انفجار عكار الضخم في منطقة التليل.

وبدوره أعلن الجيش اللبناني في بيان صادر عنه، “في تمام الساعة 2 صباحاً من يوم الأحد 15 آب، حصل انفجار بخزان الوقود في قطعة أرض تستخدم لتخزين البحص في منطقة التليل بقضاء عكار، مع العلم أن خزان الوقود كان قد صادره الجيش لتوزيعه على المواطنين، الذي تسبب بسقوط ضحايا ومصابين من المدنيين والعسكريين”.

وأضاف البيان، أن العمليات التحقيق والقضاء المختص باشروا بالتحري لكشف ملابسات الانفجار، وكانت قوّة من مخابرات الجيش الملثمة قد داهمت منزل صاحب مستودعات تخزين الوقود، المدعوم من نائب عوني (أسعد درغام) بحسب ما ذكر أهالي البلدة.

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون، لاجتماع عاجل للمجلس الأعلى للدفاع لكشف الملابسات المتسببة بانفجار التليل-عكار.

وعبر الرئيس المكلف نجيب ميقاتي عن بالغ حزنه لما جرى في قضاء عكار، مضيفاً أن جشع وطمع التجار هو السبب في حال الشعب، مستغلين أزمة الوقود وحاجة الناس لأبسط حقوقها.

وغرّد الرئيس المكلف السابق سعد الحريري، في عدة تغريدات مواساة وحزن لأهالي عكار، مهاجماً الرئيس ميشال عون قائلاً: عكار ليست قندهار يا فخامة الرئيس، وهي جزء من الأراضي اللبنانية، مطالباً اياه بالرحيل عن الرئاسة.