“الرابسودي السوري” إياد الريماوي يجمع تاريخ الموسيقى السورية

استضاف الجناح السوري المشارك في معرض إكسبو دبي 2020 حفلاً موسيقياً مساء اليوم، قُدم فيه العمل الموسيقي الملحمي “الرابسودي السوري” من تأليف وتوزيع الموسيقار إياد الريماوي على مسرح اليوبيل.

وبحضور ومشاركة فعاليات رسمية وشعبية وفنية، وكجزء من البرنامج الثقافي للجناج السوري في إكسبو دبي، أقيم عرض الرابسودي السوري “Syrian Rhapsody“، من تأليف الموسيقي والمحلن السوري الشهير إياد الريماوي، والذي شكل عرضاً موسيقياً مبهراً، شارك فيه أكثر من 100 موسيقي ومغني بقيادة المايسترو ميساك باغبودريان.

الرابسودي السوري

وهو عبارة عن تجربة ثقافية فريدة، إذ عاش الجمهور من خلال عرض موسيقي بصري، تم إنتاجه خصيصا لمعرض إكسبو، رحلة في تاريخ الموسيقى السورية، تحدثت عن مراحل مهمة خلال ثلاثة آلاف عام من الموسيقا السورية والعالمية معاً.

وتبدأ الألفية الأولى من الرابسودي، من أقدم تدوين موسيقي اكتشف في أوغاريت السورية، “أنشودة الإلهة نيكال الأوغاريتية”، وأدتها مغنية الاوبرا السورية ميرنا قسيس.

ثم الانتقال إلى الألفية الثانية والتي تتضمن الأناشيد الصوفية والترانيم السريانية، إلى الألفية الثالثة مع الموسيقى المعاصرة.

والرابسودي السوري لإياد الريماوي عبارة عن تأليف موسيقي أوركسترالي مدته 40 دقيقة مع غناء منفرد وغناء جماعي مصحوب بعرض ضوئي وبصري، ويتكون العمل من ثلاثة فصول متميزة مع مقدمة قصيرة ونهاية ملحمية، حيث يحتضن كل فصل فترة معينة من تاريخ الموسيقى.

واستغرق المايسترو الريماوي تسعة أشهر لإعداد هذا العمل الملحمي الذي يأتي ضمن فعاليات البرنامج الثقافي الذي ينظمه الجناح السوري بإكسبو دبي، بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية.

كسر العرض المميز الحدود بين القديم والجديد، وبين الموسيقا العالمية والمحلية، ليأخذنا في رحلة تمتد لآلاف السنوات، لإيجاد حلقة الوصل بين التراث القديم والمستقبل المشرق.

الأناشيد الصوفية و الترانيم السريانية

وقال المايسترو ميساك: “Syrian Rhapsody هو عمل مكتوب بلغة أوركسترالية، تضم داخلها عدة ألوان لها علاقة بالموسيقا الشرقية حتماً، لأنها موسيقى مكتوبة من المنطقة، وفيها الآلات الشرقية والأوركسترالية، وجرى اختيار الموسيقيين من خلال إدارة المشروع لإنتقاء أفضل الموسيقيين من داخل سوريا، بالإضافة لإشراك موسيقيين من خارج سوريا، لنكمل فكرة العالمية للمشروع“.

وأشارت مغنية الأوبرا السورية ميرنا قسيس، إلى أنّها قدمت خصيصاً إلى دبي للمشاركة في الرابسودي الموسيقي السوري، وأعربت عن سعادتها لتلقيها الدعوة لقيمة العمل الثقافية واحتوائه على المخزون الموسيقي السوري.

وقالت المغنية إيلونا دنحو، أنها ستشارك في الغناء باللغة السريانية، بقطعتين موسيقيتين من الأناشيد دينية، الأول لمار يعقوب السروجي، تعود لعام 450 ميلادي تقريبا، وقطعة ثانية لمار أفرام السرياني.