الإدارة الذاتية في شمال سوريا ترحب بالدعوة الروسية للحوار مع دمشق

رحبت الإدارة الذاتية، في الشمال السوري، بدعوة سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، للحوار مع دمشق من جديد، ودعت موسكو للعمل على بدء الحوار.

وأبدت الإدارة الذاتية، الواجهة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية “قسد“، استعدادها لعودة الحوار مع الحكومة السورية، مع مراعاة الخصوصية بالمنطقة، وما قدمته قسد من تضحيات ضد الإرهاب.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو، تستعد لمد يد العون، لبناء اتصالات بين الحكومة السورية والإدارة لشمال وشرقي سوريا، والاستفادة من المثال العراقي.

وقال لافروف، في مؤتمر صحفي، أن روسيا تشجع على هذا الحوار، منذ بداية الأزمة السورية، للوصول إلى اتفاقات للعيش في دولة واحدة.

وأضاف لافروف، أنّ موسكو مستعدة على تشجيع المحادثات، ولكن “الجانبين بحاجة إلى مواقف متماسكة”، وأشار إلى أنّ الإدارة الأمريكية “تدفع جزءاً كبير من الكُرد السوريين إلى الانفصالية”.

وأشار بيان إدارة قوات سوريا الديمقراطية، في بيان لدائرة العلاقات الخارجية التابع لها، أنّ الأزمة السورية، لا يمكن حلها، إلا “عن طريق الحوار والتفاهم السوري السوري”، وأن الإدارة تبذل كل ما تستطيع لتحقيق هذا الهدف، وخاصة الحوار مع دمشق.

وقد عقدت، قدة محادثالت مشابهة، منذ عام 2018، مع ممثلين للإدارة وللحكومة السورية، ولكنها لم تؤدي إلى أي نتائج إيجابية.

وكان السفير الروسي، في دمشق ألكسندر يفيموف، قد أعلن في شباط الماض، عن تشجيع روسيا لبناء “وطن مشترك بين الكُرد ودمشق”، لأنهم “جزء لا يتجزأ من الشعب السوري”.