أوكرانيا تطالب بطرد روسيا من شبكة الإنترنت

في خطاب أرسل يوم أمس الاثنين إلى رئيس مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة، أشار ميخايلو فيدوروف “Mykhailo Fedorov” نائب رئيس الوزراء الأوكراني ووزير التحول الرقمي في أوكرانيا، إلى “الجرائم الفظيعة” للهجوم الروسي، بما في ذلك الانتهاك المزعوم لاتفاقيات جنيف في مهاجمة أهداف مدنية.

وقال فيدروف إن الجرائم “أصبحت ممكنة بشكل أساسي بسبب آلية الدعاية الروسية” بحسب وصفه، وأشار إلى الهجمات الإلكترونية “من الجانب الروسي”، التي أعاقت قدرة الأوكرانيين وحكومتهم على التواصل.

وطلب نائب وزير التحول الرقمي الأوكراني أن تقوم ICANN “شركة الإنترنت للأرقام والأسماء المُخصصة” بإلغاء النطاقات .ru و .su بشكل دائم أو مؤقت وإغلاق خوادم الجذر في موسكو وسانت بطرسبرغ التي تتطابق مع أسماء النطاقات والأرقام.

لم يكن لدى مؤسسة الانترنت ICANN أي تعليق أمام الطلب الأوكراني، لكن الهيئة الإقليمية لتسمية الإنترنت لأوروبا والاتحاد السوفيتي السابق، RIPE NCC “مركز معلومات الإِنترنت الأوروبي”، رفضت الطلب.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الأعضاء ، قال المجلس التنفيذي لمركز RIPE الأوروبي، إنه يعتقد أن “وسائل الاتصال يجب ألا تتأثر بالنزاعات السياسية المحلية أو النزاعات الدولية أو الحروب”.

فيما يمكن أنّ يكون طرد روسيا من الإنترنت مصدر إزعاج للقيادة الروسية في الكرملين، لكنه بالتاكيد لن يوقفهم لأنهم ما زالوا قادرين على استخدام نطاقات إنترنت عالية المستوى مختلفة، وبالتأكيد سيؤدي ذلك إلى عزل الجمهور الروسي بقوة عن الخطاب الدولي.

الحرب الروسية الأوكرانية والإنترنت

منعت شركة ألفابت “Alphabet Inc” الشركة المالكة لشركة Google، يوم السبت الماضي، المنفذ الإعلامي المملوك للدولة في روسيا RT وقنوات أخرى من تلقي الأموال مقابل الإعلانات على مواقعها على الويب وتطبيقاتها ومقاطع فيديو YouTube.

وجاء خطوة جوجل على غرار الخطوة التي اتخذها موقع Facebook بعد بدء الحرب الروسية الأوكرانية.

فيما أشار موقع يوتيوب “YouTube”، التابع أيضاً لشركة جوجل، إلى “ظروف استثنائية”، أعلن أنه “أوقف بشكل مؤقت قدرة عدد من القنوات على تحقيق الدخل على موقع يوتيوب”.

وشملت هذه القنوات على موقع يوتيوب، عدة قنوات روسية مرتبطة بالعقوبات الأخيرة، مثل تلك التي فرضها الاتحاد الأوروبي.

وبحسب المتحدث مايكل أكيمان، لن تتمكن وسائل الإعلام الروسية أيضاً، من شراء الإعلانات من خلال أدوات Google أو وضع إعلانات على خدمات Google مثل البحث و Gmail.

وقال أكيمان: “نحن نراقب التطورات الجديدة بنشاط وسنتخذ المزيد من الخطوات إذا لزم الأمر”.

إيلون ماسك والإنترنت إلى أوكرانيا

ورّد الملياردير إيلون ماسك، مالك شركة سبيس إكسSpaceX” بجملة “على الرحب والسعة”، رداً بذلك على تغريدة نائب رئيس الوزراء الأوكراني على موقع تويتر يوم الاثنين الماضي.

ونشر فيدوروف صورة لشاحنة تبدو كالمركبات العسكرية محملة بأجهزة استقبال الإنترنت الفضائي، يوم الاثنين مع جملة “ستارلنك هنا… شكرا إيلون ماسك”.

وطلب فيدوروف من مالك ستارلينك Starlink“، عبر تغريدة نشرها السبت الماضي، بأن يوفر خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية لبلاده.

ليأتي الرد من ماسك بعد عشر ساعات: “بدأ تشغيل خدمات ستار لينك في أوكرانيا، وهناك المزيد من المحطات في الطريق إليكم”.

وقالت أوكرانيا إنها تلقت وحدات لاستقبال إرسال الإنترنت الفضائي من شركة ستارلنكـ تبرعت بها شركة سبيس إكس المملوكة للملياردير إيلون ماسك.