أفغانستان .. إعدام جهاز تلفاز علناً وهو حي يرزق

أظهر فيديو جديد جرى تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، عناصر من طالبان في أفغانستان، وهم يقومون بإعدام جهاز تلفاز “TV”.

وبعد سيطرة طالبان على الحكم في أفغانستان، عادت لعمليتها القمعية بين السكان، وينتشر كل يوم خبر جديد عن انتهاك لعناصر طالبان لأبسط أنواع الحريات الفردية.

مع أنّ طالبان تعهدت بالحفاظ على حرية الأفراد، لكن الفيديو المنتشر، يظهر عناصرها وهم يجبرون رجل على أداء اليمين والقسم بأنه لن يشاهد التلفاز بعد اليوم، وبعد التوبة، فُرض عليه إعدام الجهاز.

وقام عناصر طالبان بهذا الفعل، لأنه “لايجوز في الشريعة الإسلامية“، وترافق المشهد مع هتافات المحتشدين لمشاهدة عملية الإعدام.

طالبان تفرض الشريعة الإسلامية

بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبروا الأمر أنه مثير للسخرية، فبينما تمنع الأفراد من مشاهدة التفزيون، يقوم عناصر طالبان بتصوير المشهد باستخدام الهواتف لنشره على الأنترنت!!.

كما ظهر في فيديو أخر، أحد عناصر طالبان يقوم بتدمير آلات موسيقية، إذ تحظر الحركة القومية الأفغانية الإسلامية المسلحة، جميع أنواع الموسيقى والترفيه، وتمنع النساء من العمل أو الدراسة، أو حتى مغادرة المنزل بدون مرافقة ذكر.

أفغانستان تتصدر جوجل

وتصدرت أفغانستان، قائمة الأكثر بحثاً على محرك جوجل في عام 2021، بعد استيلاء حركة طالبان على الحكم منتصف شهر آب الماضي، بعد انسحاب للقوات الأمريكية ولحلف شمال الأطلسي “الناتو” منها.

وقال أشرف غني الرئيس الأفغاني السابق، أنه لم يكن له خيار سوى المغادرة، مع اقتراب حركة طالبان للدخول إلى كابول، ونفى أي اتفاق سلمي لتسليمها السطلة، داحضاً بذلك مزاعم المسؤولين الأمريكيين.

وتتهم الأمم المتحدة، حركة طالبان، بممارستها للتطهير العرقي، والخطف والقتل، وانتهاك حقوق الانسان والطفل والمرأة.

فيما أكّد ذبيح الله مجاهد، المتحدث الرسمي باسم حكومة طالبان، أنّ المحادثات مع تركيا وقطر، جارية، لتشغيل المطارات في البلاد، واستئناف الرحلات إلى مطار حامد كرزاي الدولي.

ووضعت الولايات المتحدة ثلاثة من قادة تنيظم الدولة في أفغانستان على قائمة الإرهاب، منهم أمير الجماعة ثناء الله غفاري، وزعيم التنظيم شهاب المهاجر.